الاخبار

توقعات بانخفاض عجز ميزانية السعودية لعام 2017

أعلنت المملكة العربية السعودية بنهاية العام الماضي، عن توقعاتها بحدوث عجز في الميزانية العامة للدولة خلال عام 2017. حيثُ أنه من المُتوقع أن يبلغ العجز في ميزانية المملكة نحو 52.8 مليار دولار خلال عام العام الجاري. والتي تُعتبر السنة الرابعة على التوالي، التي تسجل فيها السعودية عجزاً في ميزانيتها.
وقال العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود: "نُعلن ميزانية السنة القادمة في ظروف اقتصادية شديدة التقلُب عانت منها مُعظم الدول، والتي أدّت إلى بُطء النمو الاقتصادي العالمي، وانخفاض أسعار النفط، مما أثّر على بلادنا".

الميزانية السعودية .. بين الأمس والغد

تأثّر اقتصاد المملكة العربية السعودية – أكبر دولة مُنتجة ومُصدرة للنفط في العالم -بالتقلُبات الشديدة التي شهدتها أسواق النفط العالمية خلال العامين الماضيين، والتي أدّت إلى هبوط سعر برميل النفط إلى النصف تقريباً.
وعليه، فقد أشارت حكومة المملكة إلى تسجيلها لعجز بحوالي 79.1 مليار دولار في الموازنة العامة لعام 2016؛ أي ما يُعادل 297 مليار ريال سعودي. بتراجع بلغت نسبته 8.9% عن قيمة العجز المُتوقعة قبل بداية العام المالي الجاري، والذي بلغ نحو 87 مليار دولار.
وعلى جانب الإيرادات، فقد تمكّنت السعودية من زيادة قيمة الايرادات للعام المالي الحالي، والتي بلغت 528 مليار ريال سعودي، مُقارنة بالتوقعات السابقة والتي بلغت 513.7 مليار ريال. أما النفقات، فقد بلغت نحو 825 مليار ريال سعودي، وهي نسبة أقل بحوالي 1.8% عن التوقعات السابقة.
وفيما يخُص مُعدلات الإنفاق المُتوقعة في الموازنة العامة للملكة العربية السعودية في 2017، فمن المُتوقع أن تبلغ نحو 890 مليار ريال سعودي. بينما تبلغ قيمة الايرادات المُتوقعة حوالي 692 مليار ريال، وهو ما يعني تسجيلها لعجز بحوالي 198 مليار ريال سعودي.
يُذكر أنه خلال عام 2015، شهدت الموازنة العامة للسعودية عجزاً قياسياً، بلغ نحو 98 مليار دولار.

اقتصاد المملكة: متين ويملك القوة الكافية

أشار العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أنه على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي مرّ بها الاقتصاد العالمي في الآونة الأخيرة، والتي عصفت باقتصادات العديد من دول العالم، إلا أنّ: "اقتصاد المملكة متين ويملك القوة الكافية لمواجهة التحديات الاقتصادية والمالية الحالية، وهذا نتيجة للسياسات المالية التي اتخذتها الدولة".